الصحة

وزير الصحة يمنع إلزام الحالات المستعجلة بأداء واجب العلاج داخل المستشفيات

مارشيكانيوز/

عمم وزير الصحة عبد القادر آيت الطالب، مذكرة   يوصي من خلالها جميع المسؤولين ورؤساء المصالح والمديرين والمناديب، بمنع إشتراط الأداء قبل التكفل بالحالات الوافدة على مستعجلات المستشفيات المغربية.

وسجل منشور الوزير الذي تتوفر “الجريدة” على نسخة منه، أن عدم توفر مهام الاستقبال والتوجيه بالمستشفيات وعدم سلك إجراءات تحصيل المبالغ غير المستخلصة إلى جانب إلزام الحالات المستعجلة بأداء مصاريف العلاج قبل الشروع في التكفل بعلاجها، وترك الحالات المستعجلة تائهة بين المصالح وقاعات العلاج بشكل لا يراعي أهمية عامل الوقت المطلوب في التعامل مع هذه الحالات.

واعتبرت الوثيقة ذاتها، أن هذه السلوكات أصبحت مرفوض نهائيا، وأصبح ضرورة القطع معها ومن تداعياتها السلبية على حسن سير العمل مصالح المستعجلات.

وذكر المنشور  بما اعتبره بالتدابير الواجب اتخاذها، ومنها عدم اشتراط الأداء قبل التكفل بالحالات المستعجلة، ومنع منعا كليا إلزامها بأداء تكاليف العلاج قبل التكفل الطبي بها، وتوفير مهام الاستقبال والتوجيه حتى يتعين عدم ترك الحالات المستعجلة تائهة بين المصالح وقاعات العلاج.

ودعا منشور الوزير أيضا إلى استبعاد الحالات التي لا نستدعي تدخلا طبيا عاجلا وإحالتها على القبول العادي، إذ لا يمكن، حسب الوثيقة، التكفل بشكل مباشر بهذه الحالات إلا إذا كان وقت مهنيي المستعجلات يسمح بذلك وبعد الأداء المسبق للمصاريف المتعلقة بالتكفل.

ونصت المادة 42 من النظام الداخلي للمستشفيات على أنه : “يجب استقبال و فحص كل مريض أو جريح أو امرأة مقبلة على الولادة، الذين بحضرون في حالة استعجال، و كذا قبولهم للاستشفاء عند الاقتضاء، إذا كانت حالتهم تستدعي ذلك ولو في حالة عدم توفر أسرة فارغة. ولا يشرع في فوترة الخدمات المقدمة إليهم إلا بعد الالتزام بالتكفل الطبي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق