الصحة

إئتلاف مستثمري شمال شرق المغرب يقدم هبة لفائدة المركز الإستشفائي الجامعي بوجدة عبارة عن تجهيز غرفة معقمة حديثةCHAMBRE STERILE

مارشيكانيوز/ متابعة

في خطوة تبرز حضور البعد الإجتماعي وفي إطار المساهمة في تعزيز العرض الصحي على مستوى المركز الإستشفائي الجامعي بوجدة قام وفد عن إئتلاف مستثمري شمال شرق المغرب بتسليم هبة عبارة عن تجهيز كامل لغرفة معقمة CHAMBRE STERILE للمرضى في حالة نقص المناعة وهي بادرة إنسانية جاءت لتعكس وعي مستثمري الإئتلاف بأهمية ترسيخ قيم المواطنة والتضامن ودعم جهود الدولة في المجال الصحي والرعاية العلاجية عن طريق توفير بنيات وتجهيزات تساهم في تقريب الخدمات العلاجية وتجويدها وتعزيز إمكانيات الإستقبال داخل المركز الإستشفائي الجامعي بوجدة.
هذا وقد ضم وفد مستثمري شمال شرق المغرب كل من الكاتب العام السيد أحمد محاش والسيد محمد المومني وحمزة المراقي وعبد الحفيظ كيسي بالإضافة إلى الفاعل المدني خالد بنحمان، كما كان في استقبال الوفد السيد محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول بوجدة و الدكتور خالد السراج رئيس قسم الطب الباطني رفقة طاقم طبي وتقني. حيث نوه السيد محمد الأول في كلمته بهذه المبادرة التي تعكس حسا إجتماعيا عاليا لدى إئتلاف مستثمري جهة الشرق نظرا للأثر الإيجابي الذي سيخلفه توفير غرفة معقمة بمقاييس طبية وعلمية وأشار إلى أن انخراط الفاعلين الإقتصاديين والإجتماعيين إنما يعبر عن مفهوم حقيقي للمواطنة والمشاركة في مواجهة الرهانات التي يطرحها الطلب المتزايد على العلاجات والخدمات الصحية. وبخصوص الهبة التي توصل بها المستشفى الجامعي أعرب الدكتور خالد السراج عن سعادته إزاء هذه المبادرة التي جاءت لتعطي دفعة إضافية للمجهودات التي تبذلها الأطقم الطبية والتمريضية مشيدا في الوقت ذاته بمساهمة الفاعلين داخل إئتلاف مستثمري شمال شرق المغرب في الجانب الصحي الذي يعتبر مجالا في حاجة لتظافر جميع المتدخلين للارتقاء بمنظومة الصحة.
من جهته عبر السيد أحمد محاش عن قناعة كل مكونات إئتلاف مستثمؤي شمال شرق المغرب كفاعلين إقتصاديين مؤمنين بأهمية خدمة وتنمية المجتمع والمساهمة في دعم المجهودات التي تبذلها الدولة لاسيما في المجال الصحي مشيرا إلى أن هذه الهبة التي قدمها الإئتلاف لفائدة المركز الإستشفائي الجامعي بوجدة من شأنها توفير الخدمات العلاجية للمراضى المتوافدين من مختلف أقاليم الجهة وهي مبادرة لن تكون الأولى والأخيرة حيث ستليها خطوات أخرى بتعاون و تنسيق مع الإدارة الصحية للمركز الإستشفائي الجامعي بوجدة. وأضاف أن المواطنة هي سلوك يجب أن يترسخ على نطاق واسع بما يعود بالنفع على المواطنين.
وتعتبر هذه الخدمة الصحية إضافة نوعية للمرضى قصد الحصول على العلاجات الضرورية داخل غرفة فردية ذات ضغط إيجابي وهواء مفلتر، تحمي المرضى من الجراثيم. كما أنها خدمة فريدة من نوعها على مستوى المركز الإستشفائي الجامعي تتيح ظروف حماية صحية للمرضى المصابين بنقص حاد في المناعة ضد الجراثيم والبكتيريا تأتي هذه التقنية العلاجية كبديل عن أنظمة الغرف المعقمة القديمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق