الريف

زيارة وفد بلجيكي لمدرستي الكرمة والعقاد بإقليم الناظور

مارشيكا نيوز/

استقبلت مركزية مجموعة مدارس الكرمة بجماعة أولاد داود بالناظور يوم الخميس 14 سبتمبر 2017 وفدا بلجيكيا ترأسه عمدة مدينة انفيرس، ويم نائبة السفير البلجيكي بالمغرب وأعضاء من بلدية انفيرس يمثلون مختلف المصالح الداخلية لبلدية انفيرس وطاقم صحفي. إضافة إلى ممثلي السلطة المحلية والجماعة القروية وجمعية الآباء. وصل الوفد الزائر على الساعة الحادية عشرة صباحا، بعد زيارته لعدد من التعاونيات الفلاحية والمنشآت بجماعة أولاد داود.

بعد استقباله من طرف السيد مدير المؤسسة، وممثلي المديرية، وجمعية آباء التلاميذ، قام الوفد بزيارة لقسم التعليم الأولي، الذي أحدث بشراكة مع جمعية بلجيكية، حيث تتبع ومرافقوه لحظات من الحياة المدرسية للمتعلمين، وتحقق تفاعل مباشر بين التلاميذ وأعضاء الوفد، وبعد تقديم الشروح للوفد حول طبيعة العمل بهذا القسم، وظروف إنشائه، وأهميته في دعم وتشجيع التعلم لدى الساكنة في الوسط القروي، قام الوفد ومرافقوه بتوزيع بعض الهدايا التذكارية والرمزية على المتعلمين، وبعد جولة استطلاعية قادته إلى الحجرات الدراسية الأخرى، غادر الوفد المؤسسة نحو وجهة أخرى.

وعلى الساعة الرابعة والربع بعد الزوال، استقبلت مدرسة العقاد بدورها الوفد البلجيكي المذكور، بحضور الجمعيات الشريكة التي أقامت مشروع قسم التعليم الأولي، وعدد من آباء وأمهات التلاميذ. بعد الترحيب بالوفد من طرف إدارة المؤسسة وممثلي الأكاديمية والمديرية والحاضرين، توجه الزائرون إلى قسم التعليم الأولي، حيث قام السيد عمدة مديرة انفيرس ونائبة سفير بلجيكا بتدشين القسم وقص الشريط المعد لذلك.

اثناء معاينة الوفد للقسم والتلاميذ، قدمت للوفد شروح مستفيضة حول المشروع وأهميته التعليمية والاجتماعية، والأنشطة التي تقام لأجل المتعلمين، وتحادث الوفد مع مختلف الفعاليات الحاضرة، ثم قام بالاطلاع على المرافق الملحقة بقسم التعليم الأولي وأهمها المرافق الصحية وساحة الألعاب التي أنشأتهما الجمعية صاحبة المشروع لأجل تلاميذ قسم التعليم الأولي.

إثر ذلك، تبودلت كلمات ألقاها المدير السابق للمؤسسة ونائبة سفير بلجيكا، وعضو جمعية ابن سينا، وجه فيها الشكر للعاملين بالمؤسسة، مع إبراز أهمية مشروع التعليم الأولي، ودور التعاون وفعاليات المجتمع المدني في دعم المؤسسة التعليمية وتحقيق التنمية.

ثم تبادل الهدايا التذكارية بين الطرفين، واختتم اللقاء على إيقاع التقاط صور جماعية تذكارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق